الشبيلي .. الفقيد الكبير


عرفت الدكتور عبدالرحمن بن صالح الشبيلي منذ سنوات ليست بالطويلة، ربما قبل خمسة عشر عامًا، وربما كانت بداية معرفتي به عندما رشحني مديرًا لمحاضرة له في الجوف (مؤسسة عبدالرحمن السديري الخيرية) عن كتابة السير، ورآني الشخص المناسب لإدارتها نظرًا لكون رسالتي في الماجستير عن السيرة الذاتية في الأدب السعودي.

ثم أصبحت ألتقيه في مجلس الشيخ حمد الجاسر إذ شاركت محاضرًا أكثر من مرة ومديرًا لفعالية أو حاضرًا، وتلقيت معظم مؤلفاته بإهداء منه شخصيًا، ولفت انتباهي عنايته الكبيرة بكل تفاصيل الكتاب: الصف والإخراج والورق، مع المراجعة الدقيقة جدًا ويندر أن تعثر على خطأ طباعي واحد فيها.

وفي عام 1434هـ نظم النادي الأدبي بالرياض ندوة بمناسبة مرور نصف قرن على تأسيس إذاعة الرياض فدعوته للمشاركة بورقة؛ بوصفه من مؤسسي الإذاعة الأوائل، فلبى الدعوة، وشارك في الندوة.

وتوالت بعد ذلك اللقاءات معه، منها أنه كُلّف رئيسًا للجنة شكلها معالي وزير الثقافة والإعلام في عام 1437هـ؛ لوضع تصور للهيئة العامة للثقافة ورسم أهدافها، وكنت عضوًا في اللجنة بحكم عملي رئيسًا لمجلس إدارة النادي الأدبي بالرياض، ولفت نظري إدارته للجلسات، فهو يقرأ ويجمع المعلومات ثم يعرضها علينا شبه جاهزة، ويبدي كل عضو رأيه، ثم يلملم الآراء ويصوغها ويخلصها بطريقة عجيبة تدل على مهارته في التحضير للاجتماعات وإدارتها.

وكانت تجمعنا بوصفنا أعضاء في اللجنة مجموعة واتس، فنشر فيها أحد الزملاء في عام 1438هـ خبر وفاة والدي رحمه الله ومكان الصلاة، فإذا هو بين جموع المصلين يشاركنا في الصلاة عليه وتعزيتنا فيه رحمهما الله معًا، وهذا يدل على نبله وكريم أخلاقه وتقديره لكل من عرفه أو عمل معه.

وحين اكتملت سيرته الذاتية «مشيناها: حكاية ذات» لم يشأ أن يدفع بها إلى المطبعة قبل مراجعتها من قبل من يثق برأيهم، فأرسلها إلى أربعة كنت أحدهم، وهم: د. عبدالعزيز النعيم، ود. إبراهيم التركي، والأستاذ عبدالرحمن الصالح، وكان ذلك في شعبان من عام 1439هـ، فقرأتها في يومين تقريبًا، وسلمته تقريرًا عنها، مع ملحوظات عابرة أردت منها تخليصها من الأخطاء اللغوية الشائعة ونحوها، وإلا فهو متمكن من لغته وأسلوبه وممارس للكتابة ومؤلف قدير، ولكنه يأنس بآراء الآخرين في أعماله ولو كانوا أصغر سنًا وأقل خبرة وعلمًا ومعرفة، وحفظ حقوق هؤلاء المعنوية جميعًا وذكرهم في مقدمة الكتاب؛ مما يدلّ على ثقة بنفسه وتقدير عمل الآخرين مهما كان ميسورًا.

وعندما حلّ صيف 1439هـ ذهب إلى شقته في باريس ومعه حقيبة مملوءة بمسودات كتب له ولغيره يراجعها هناك ويعدل ويقدم ويؤخر ويضيف ويحذف حتى استوت سيرته على سوقها، وأصبحت جاهزة للطباعة فدفع بها في مستهل عام 1440هـ إلى مطبعة سفير بالرياض التي أخرجتها في حلة جميلة تسر الناظرين.

وبدأ أبو طلال في تزويد معارفه الكثر بنسخ من سيرته الذاتية «مشيناها: حكاية ذات»، وما كان له أن ينسى من قرأها قبل الطباعة، وكنت أحدهم كما أشرت، فوضع ثلاث نسخ منها في ظرف وسلمها إلى أحد أحفاده وأرسله إلى منزلي دون موعد مسبق، وصل حفيده عصرًا، وكنت خارج المنزل، وليس هناك أحد يفتح له، فاتصل بي أبو طلال يخبرني فقلت: أنا قريب من المنزل، ربما بعد المغرب مباشرة أكون موجودًا، وتوقعت أن يكلّف الحفيد بالعودة مرة أخرى، غير أن المفاجأة أنه حمل النسخ وتوجه شخصيًا إلى منزلي طارقًا الباب، وعندما فتحت كنت أعتقد أنني سأقابل حفيده، وإذا به هو نفسه، ذهلت من هول المفاجأة، وتمنيت أنني ذهبت إلى منزله لأخذ النسخ، ولكن كرم نفسه وتواضعه ولطفه أملت عليه أن يوصلها بنفسه إلى رجل هو في سن أولاده، وكانت ثلاث نسخ، ووزعها على النحو التالي: نسخة لك، ونسخة للدكتور محمد الربيّع، والثالثة لمن تحب!

رحم الله الدكتور عبدالرحمن الشبيلي رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته فقد كان نسيج وحده في النبل واللطف والأخلاق والعلم، وعزاؤنا ما خلّفه من أعمال خالدة في تاريخ الإعلام، وفي التأريخ للأعلام، وفي الحلقات التلفزيونية المهمة الموجودة في (اليوتيوب)، وهي وثائق من تاريخ الوطن ورجالته المؤثرين.

رحم الله أبا طلال وأسكنه فسيح جناته.

عبدالله الحيدري - جريدة الجزيرة