د. عبدالرحمن الشبيلي مؤرخ الإعلام السعودي


قال عبدالرحمن الشبيلي في سيرته عن نفسه: “تجاوز الأربعين دون أن يلج في عالم
الكتابة، وعندما بدأ عام 1412 ه/ 1992 م يخوض غمار التوثيق والتأليف، صار يسابق الزمن
وكأنه في عجلة من أمره، يشعر أن للوقت قيمة إنسانية، وأن في عهدته واجباً لابد أن
ينجزه، متأسفاً على ما فات من سنين إنسانية، قبل اكتشاف ضالّته؛ وجد أن الانشغال
بالتوثيق هو أمتع ما ينتقل به المرء من صخب الوظيفة إلى حياة ذهنية هادئة منتجة؛
واكتشف في البحث عالماً شيّقاً من ناحية، وسياحة تسد فراغاً في المشهد الثقافي من
ناحية أخرى.

 

د. عائض الردادي - مجلة الجولة - العدد 65