ليس عيدا


ليس عيدًا.. فما وعاه نشيدي
أيُّ عيدٍ لم أستطبه سعيدِ
غاب.. والبسمةُ العصيّةُ غابت
كيف حالي.. والحزنُ يسقي وريدي
أي نُكسٍ أعلته «شرفة» مجدٍ
فسقى الدمعَ من فضاءٍ بعيدِ
ليتها أمهلته كيما يرانا
ونراه.. ونكتسي لحنَ عيدِ
سيقولُ الكثيرَ عما طواه …
وسنحكي عن ذكرِه والقصيدِ
كيف تخبو مشاعري وهي شعرٌ
وشعارٌ.. ووسمُ عمرٍ جديدِ
ربعُ قرن من المحبة أقفى..
ربعَ يومٍ.. يا للسريع المديدِ
سيدَ الوصل: كيف للوصل روحٌ
باذلَ الفضل بيننا ألفُ بيدِ
ليس يفنى مَن وصلُه نبضُ قلب
وستبقى أفضالُه قاب جيدِ
في «الشبيلي أبي طلال» تأملْ
إن للموت مستطابَ الخلودِ

ابراهيم التركي - مجلة اليمامة - 3 ديسمبر