رسالة د. أحد التويجري : أبو طلال الغائب الحاضر