إذا كان عقلاء المجتمع يطالبون وسائط التواصل الاجتماعي بالترفّع عن المقالات المشخصنة والمنحدرة في لغتها فإن مطالبة الصحافة الوطنية به أولى.