كم يعزّ على المرء أن يرى الأديب الكبير د. راشد المبارك يرقد في العناية المركزة في مشفى الحبيب (خريص) دونما ذكرأو اهتمام إعلامي.