لو جرّب الإعلاميّون المنتمون للقنوات الفضائيَة (الضدّ أو الـ مع ) الترفّع والالتزام بالموضوعيّة في تغريداتهم وكتاباتهم، لكان أدعى لاحترام مهنيّتهم.